快捷搜索:  as

تقرير إخباري: المجتمع الدولي يأسف

        
2019-11-20 23:09 |

بكين 20 نوفمبر 2019 (شينخوا) أعرب المجتمع الدولي عن أسفه إزاء تغير موقف الإدارة الأمريكية وعدم اعتبار المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية مخالفة للقانون الدولي.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الاثنين في مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية غير شرعية، في تحول واضح لموقف حافظت عليه الولايات المتحدة على مدار 4 عقود إزاء القضية.

وقال قنغ شوانغ، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، في إفادة صحفية يوم الثلاثاء، إن قضية المستوطنات تعد واحدة من القضايا الأساسية في مفاوضات الوضع النهائي بين فلسطين وإسرائيل، مشيرا إلى أن قرار مجلس الأمن رقم 2334 ينص بوضوح على أن بناء المستوطنات في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، يعد انتهاكا للقانون الدولي.

وأضاف أن الصين في الوقت الحالي تدعو الولايات المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها بجدية، ولعب دور بناء لتجنب تفاقم الخلافات والمواجهات، وعدم إضافة عوامل معقدة جديدة للقضية الفلسطينية.

وفي نفس اليوم، أعربت فرنسا عن أسفها لتأييد الولايات المتحدة إقامة مستوطنات إسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، قائلة إن واشنطن تنتهك بذلك القانون الدولي، وتعيق الجهود الدبلوماسية الرامية لإنهاء أطول صراع في الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان "نأسف لأي قرار يحتمل التشجيع على استمرار الاستيطان"، مضيفة أن "سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي المحتلة غير قانونية بموجب القوانين الدولية، وتنتهك قرارات مجلس الأمن الدولي".

وينظر إلى تصريحات بومبيو على أنها أحدث تحرك من إدارة ترامب دعما لإسرائيل، بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في 2017، والنقل الرسمي للسفارة الأمريكية إلى القدس في 2018، والاعتراف بـ"سيادة" إسرائيل على مرتفعات الجولان المتنازع عليها في مارس الماضي.

في الوقت نفسه، جددت الأمم المتحدة موقفها الثابت إزاء المستوطنات الإسرائيلية يوم الثلاثاء. وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن أسفه إزاء إعلان واشنطن الأخير عدم اعتبار المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية مخالفة للقانون الدولي.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان الأمين العام قلقا بشأن تجاهل واشنطن قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام "نأسف لقرار الولايات المتحدة وإعلانها".

واستمرارا لردود الافعال المنددة للقرار الأمريكي، اعتبرت وزارة الخارجية الروسية قرار واشنطن خطوة أخرى "تقوض الأساس القانوني الدولي لتسوية القضية الفلسطينية-الاسرائيلية، وتزيد من تفاقم الوضع المتوتر بالفعل في العلاقات الفلسطينية-الإسرائيلية".

وأوضحت أن الإعلان الأمريكي يعيق أيضا التسوية الفلسطينية-الإسرائيلية القائمة على أساس حل الدولتين وكذلك إقامة سلام عادل ودائم وشامل في الشرق الأوسط.

وحثت موسكو كافة الأطراف على الامتناع عن الخطوات التي من يمكن أن تثير المزيد من التصعيد بالمنطقة أو تعرقل تهيئة الظروف اللازمة لاستئناف المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية.

وطلبت السلطة الفلسطينية يوم الثلاثاء من جامعة الدول العربية عقد اجتماع طارئ على المستوى الوزاري في أقرب وقت ممكن، لبحث "التطور الخطير" للموقف الأمريكي من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وأدانت جامعة الدول العربية بشدة إعلان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وذكرت في بيان أنه تقرر عقد الاجتماع الوزاري بعد أن وافقت كل من قطر واليمن وتونس والأردن ومصر على الطلب الفلسطيني، على أن يتحدد موعده لاحقا بعد التشاور مع العراق الرئيس الحالي للمجلس الوزاري للجامعة.

您可能还会对下面的文章感兴趣: